زلطة الرياضى

منتدى كلية تربية رياضية بنى سويف
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 [center]التخطيط الجيد للكاراتية[/center]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 160
تاريخ التسجيل : 25/10/2009

مُساهمةموضوع: [center]التخطيط الجيد للكاراتية[/center]   الأحد فبراير 21, 2010 10:14 am

يعتبر التخطيط الوظيفة الأولى للقيامبأي نشاط وهو تحليل بيانات عن الماضي و إتخاذ قرارات في الحاضر ولبناء شي فيالمستقبل .

وهو أيضا إختيار بين بدائل متعلقة بأهداف والسياسات والخطط والبرامجلتحقيق هذه الأهداف بمعنى أنه ينطوي على صنع قرار مرتبط بشي غير محدد المعالم .

ويرتبط التخطيط بما هو متاح من زمن ويرى البعض أنه عبارة عن عملية التفكير التيتسبق إتخاذ القرار .
وهناك عدة نقاط نرى أنها تمثل الخطوط العريضة التي يمكنالإسترشاد بها في هذه الوظيفة الإدارية منها :
- الإلتزام :





بمعنى أن تنفيذ أيخطة يستوجب التزام المنظمة بإتباع إجراءات واضحة ومحددة في مدة زمنية لها بدايةونهاية .
- المرونة :
وهي الخاصية الأساسية للتخطيط بالمستقبل الذي يتعذرالإلمام بكل إحتمالاته وملابساته .
- الشمول والتدرج في الخطط .
عناصرمميزات التخطيط في النشاط الرياضي هي:
◄إمكانية التنبؤ بالمشكلاتالمستقبلية التي تعترض التنفيذ ووضع الحلول المناسبة لها .
◄إمكانية تحديدالأهداف وصياغتها إجرائيا وتحديد المهام والوظائف اللازمة وأسلوب أدائها .
◄يساعد في تحديد واجبات كل فرد وكل إدارة أو قسم من أقسام التنظيم تحديدادقيقاً .
◄يساعد في تحديد مصادر التمويل الخاصة بالمشروع .
◄يؤدي التخطيطإلى وضوح العلاقة بين العاملين مرؤوسين ورؤساء.
الخطوات الرئيسيةللتخطيط الرياضي هي :
• الخطوة الأولى / تحديد الأهداف
• الخطورةالثانية / تحديد الموقف الحالي .
• الخطوة الثالثة / تحديد العوامل المساعدةوالمعوقة .
• الخطوة الرابعة / إختيار التصرف المناسب .
مبادئ التخطيطهي :
◊ المرونة .
◊ صحة الإحصاءات والبيانات المعتمدة .
◊ المشاركةالجماعية في عملية التخطيط .
◊ الإستغلال الأمثل للإمكانات المتوفرة .
◊ يجب أن يكون التخطيط شاملاً وليس مقتصراًعلى جانب واحد وذلك
لمراعاة التوازنلمصالح الجميع .
مراحل التخطيط الرياضي الإداري والفني هي:
• مرحلةالإعداد وهي تقوم بدورها بإعداد مقترحاتها والمدى الزمني لتنفيذ المشروع في حدودالمادية والبشرية المتوفرة وفي ضوء البيانات والإحصاءات المتوفرة .
• مرحلةالإقرار وهي تقوم بعد مرحلة الإعداد ودراسة كل ما يتعلق بالخطة الموضوعة يتم إقرارالخطة للعمل بها .
• مرحلة التنفيذ هي تقوم بعد إعتماد الخطة وإقرارها تتخذالإجراءات لوضعها موضع التنفيذ وبالتعاون مع جهات التخطيط والجهات المسئولة علىالتنفيذ .
• مرحلة متابعة و تقييم عملية التنفيذ وهي تقوم بالمتابعة وتقييمالخطة ومراحل العمل فيها


.مواصفات الخطة الجيدة هي:
∆ أن تكونهناك حاجة ملموسة للخطة فالحاجة تمثل دافعا قوياً لنجاحها .
∆ أن تعتمد الخطةعلى أهداف وأبعاد واضحة فعدم وضوح الهدف يجعل
عملية التخطيط في تخبط ويضيع الكثيرمن الجهد والوقت والمال .
∆ أن تبنى الخطة على أسس مدروسة وعلى بيانات ومعلوماتسليمة وليس
على أساس التخمين و الافتراض وأن تتميز الخطة بالمرونة .
∆ أن تبينالخطة مستويات العمل بوضوح ويعرف كل مشترك دوره
بالتنفيذ وواجباته في كل مستوياتالعمل وأن تكون العلاقة بين
هذه المستويات واضحة وتلتقي في إتجاه تحقيق الهدفبتناسق
وتكامل .
∆ أن تحقق الخطة دقة التوقع للمستقبل.
فوائد التخطيطهي :
• يزيد من قدرة أي عمل على التأقلم والتكيف لاحتمالات المستقبل
وأحداثه .
• يساعد على بلورة الأهداف التي هي أول خطواته التي تحدد مساره .
• يساعد على إستخدام الأمثل لموارد العمل المادية والبشرية .
• يساعد علىتشخيص مشكلات المستقبل و إتخاذ الإجراءات الكفيلة
بمواجهتها.
• يساعد على إختيارأنسب الأساليب لتحقيق الأهداف .
التخطيط الرياضى :
يعتقد بعض العاملين فى مجال التدريب أن التخطيط فى المجال الرياضى يقتصر على التخطيط للوحدة التدريبية الواحدة وهذا فى رأينا قصور فى الفهم لأن الوحدات التدريبية لا تمثل سوى جزئيات تتحقق بها الأهداف القصيرة التى ينبغى أن تكون مترابطة فيما بينها فى إطار واحد لتحقيق الخطة التدريبية طويلة المدى , فان كانت الهيئات الرياضية المختصة كاللجنة الأوليمبية أو الاتحادات الرياضية هى التى تحدد الأهداف العريضة والإستراتيجية المرجوة من التدريب , فان تحديد الأهداف المرحلية والجزئية هى من اختصاص المدرب وحده , وعلى المدرب أن يضع خطة شاملة للصورة التنفيذية لمحتوى العملية التدريبية ككل بالاشتراك مع اللاعب , معتمدا فى ذلك على إدراكه لمتغيرات عملية التدريب مثل ( اللاعب , الإمكانات , الفرق المنافسة , برنامج المسابقات ) وبعد ذلك تأتى خطط المدرب اليومية نابعة من الخطة الشاملة ومحققة لها .
والتخطيط عامة ينقسم الى (3 مستويات ) هى :
(1) التخطيط طويل المدى .
(2) التخطيط المرحلى " السنوى " .
(3) التخطيط لمرحلة تدريبية " واحدة" .
أهمية التخطيط الرياضى :
ينظر لعملية التخطيط باعتبارها خطوة أساسية للمدرب فالكمال والمثالية فى التدريب هدف نسعى للوصول إليه , ومما يساعد المدرب فى الوصول والبلوغ لهذا الهدف أن يخطط له مقدما وتنحصر أهمية التخطيط فيما يلي :
(1) يجعل المدرب أكثر قدرة على وضع برنامج يحقق الوصول إلى الأهداف السامية لممارسة الرياضية .
(2) يساعد فى وضوح الرؤية للمدرب بخصوص ما يتضمنه عمله وعلاقة ذلك بالأهداف العامة من وراء ممارسة الرياضة .
(3) يضمن التخطيط إمكانية الوصول للتقدير السليم لمختلف محتويات وجوانب عملية التدريب الرياضى .
(4) يجعل المدرب أكثر قدرة على إشباع حاجات اللاعبين والممارسين واستثمار اهتماماتهم وتوفير الوسائل المؤثرة والمحققة لإمكانية قيامهم بالعمال بكفاءة ومقدرة عالية .
(5) يقلل من نسبة المحاولة والخطأ فى عملية التدريب , وذلك بتنظيم محتوياتها تنظيما أفضل واستخدام طرق أنسب , الأمر الذى يساعد على توفير الوقت والجهد اللازمين لاستكمال متطلبات نجاح عملية التدريب .
(6) كسب احترام اللاعبين , فهم يقدرون ويعتزون بالمدرب الذى يتعامل معهم ويقوم بالتحضير لعمله على الوجه الأكمل .
(7) يساهم التخطيط فى إثارة حماس اللاعبين والاستمرار فى هذا الاتجاه من خلال عرض خطط التدريب ومحتوياتها بطريقة أو أسلوب مناسب .
(Cool يتيح التخطيط للمدرب فرصا ممتازة لاستمرار نموه المهنى من خلال الاطلاع ومعرفة المستحدث , الأمر الذى يتسبب فى منحه فرصه لكسب شعور الثقة بالنفس .
أنواع " مستويات " التخطيط الرياضى :
أولا : التخطيط الرياضى طويل الأجل ( لمدة 4 سنوات ) :
يعتبر هذا النوع من الأهمية بمكان , فمن المعروف سلفا ان عملية التدريب الرياضى تبدأ فى الطفولة المبكرة ( من عمر 7 سنوات مثلا فى بعض الرياضات كالسباحة ) وتستمر لعدة سنوات وهذا النوع من التخطيط يحقق نتائج طيبة فى حالة ما إذا كان التدريب منتظما ومراعيا لخصائص العمر الزمني للناشئ .
ومن المؤسف والمحزن أن عددا ( ليس بالقليل ) من العاملين فى حقل التدريب الرياضى بالدول النامية " على وجه الخصوص " لا يقدرون بشكل كاف أهمية التخطيط الرياضى طويل الأجل فهؤلاء العاملين عادة ما يخططون لعملية التدريب وإعداد اللاعبين فى حدود أو مدى شهر أو أسبوع , وعلى أفضل الأحوال فى حدود سنة وفى هذا الشأن لا بد من التنويه على أن تدريب الناشئين يعتبر من أنواع التخطيط الرياضى المستقبلي طويل الأجل ومن هنا تظهر أهمية أن يوثق مدرب الناشئين علاقاته المهنية مع المدرب الذى يقوم بتدريب اللاعبين ذوى المستويات العالية بهدف أن تكون عملية التخطيط والإعداد طويل الأجل ناجحة ومؤثرة من حيث متابعة نجاحات وانجازات الناشئين وتدعيمها , وكذلك بهدف منع تسرب هؤلاء الرياضيين فى حالات الفشل المؤقت .
التخطيط الرياضى طويل الأجل ينقسم بدوره الى نوعين هما :
(1) تخطيط جماعي ( للفريق الرياضى ككل ) .
(2) تخطيط فردى ( للاعب واحد ) .
أولا : التخطيط الرياضى طويل الأجل الجماعي ( لفريق ) :
يجب أن يشتمل هذا النوع من التخطيط على الجوانب التالية ( عرض الخطة - الأهداف الأساسية لعملية تدريب الناشئ – مرحلة وخطوات الإعداد – أهداف الإعداد فى كل مرحلة – معايير التأكد من تنفيذ الخطة – النتائج الرياضية المتوقعة – الفحوص الطبية ) .
ان نجاح التخطيط الرياضى طويل الأجل مرتبط أولا وقبل كل شيء بالوضع السليم لأهداف الخطة وبمراعاة السن ونظام حياة اللاعب ودراسته والتخطيط طويل الأجل يقوم على عدم تنفيذ كل الأهداف الموضوعة خلال عام واحد , ففى العامين التدريبين الأول والثانى يجب على المدرب أثناءهما أن يهتم بخلق قاعدة متينة متعددة الجوانب من النواحى ( البدنية – المهارية – النفسية ) ويراعى فى كل مرحلة من مراحل التخطيط طويل الأجل تحديد أهداف لكل مرحلة من مراحل الإعداد ووضع معايير للتأكد من تحقيق المستوى .
ثانيا : التخطيط الرياضى طويل الأجل الفردي ( للاعب واحد ) :
فى هذا النوع من التخطيط يجب مراعاة ما يلي :
· إعطاء أهمية خاصة بالإعداد البدنى متعدد الجوانب ( العام – الخاص ) مع مراعاة عملية التناسب فى حجم الأحمال بينهما .
· أن يكون تخطيط حمل التدريب والمنافسات التى يشترك فيها اللاعب خلال مراحل الإعداد المختلفة متفقا مع الإمكانات الوظيفية للاعب وفى هذا الشأن يجب أن نشير إلى ضرورة التدرج فى حمل التدريب من عام لأخر وتبعا لمستوى الناشئ.
· تحديد فترات ارتفاع وانخفاض الحمل فى الخطة السنوية وذلك على ضوء الأهداف المحددة لعملية إعداد اللاعب وتاريخ بدء المسابقات واستمراريتها .
· تنظيم عمل تجارب للتأكد من حسن سير عملية تدريب الناشئ وذلك لما لهذه التجارب من فائدة فى تعويده على كيفية التصرف أثناء مواقف المسابقات والمباريات .


جدول (5)



تقسيم التدريب تبعا لنظم إنتاج الطاقة



عن ( بلا تونف ) 1986




المؤشرات الفسيولوجية








لاهوائى



فوسفاتى



هوائى



لاكتيكى



هوائى



لاهوائى



هوائى



هوائى



استشفائى



معدل القلب(ضربة/ق)






160-220



190- 170



170- 155



155- 140



100-120



نسبة استهلاك الأكسوجين







-------



-------



80-90



70-80



40- 50



التهوية الرئوية



------






------



110 - 140



100- 130



50 - 60



تركيز حامض اللاكتيك



مللى مول/لتر



------



8 - 12



6 – 8



3 - 5



2 - 3


زلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــطــــــــــــــــــــــــــة




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zalata.lifeme.net
 
[center]التخطيط الجيد للكاراتية[/center]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الشرح التام :- لجميع مهام " Jop Center " " الآيتم الفرى " بالصور
» [center][b]سجل التكليفات[/b][/center]

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زلطة الرياضى :: اكاديمية الكاراتية-
انتقل الى: